المحرر موضوع: آلية التأثير العلاجي للطين  (زيارة 4449 مرات)

admin

  • Administrator
  • Full Member
  • *****
  • مشاركة: 214
    • مشاهدة الملف الشخصي
آلية التأثير العلاجي للطين
« في: يناير 03, 2011, 05:24:48 pm »
يُخزن التاريخ قصص عجيبة عن معجزات الأرض العلاجية واستخدام مواردها وثرواتها الطبيعية في العلاج والاستشفاء، وهناك العديد من الأساطير التي تناولت قصص استخدام الطين في العلاج وتأثيره الشفاء، فهناك قصة روسية وأوكرانية تحدثت عن الذين أصيبوا إصابات مميتة من محاربي الخان، إلا أن الطين ساعدهم في الشفاء واندملت جروحهم, ولقد استمع البروفيسور (شرباكوف أ. إ.) إلى قصة تاجر الملح الأوكراني الذي تخلص من الم مستقر في رجليه، وكتب الدكتور (ن. أ. اوجة) عن حالة مدهشة للراعي الذي لدغته الرتيلاء (ابو شبث) السامة وشفي بغرين البحيرة، ان القصص كثيرة لكن الأطيان فعلا تشفي بعون الله الشافي وتبرئ، وهذه ليست قصص أو أساطير، وقد أثبتت العديد من الدراسات والبحوث الجدوى العلاجية والاستشفائية للطين واستخدامه أما كعلاج رئيسي في بعض الحالات أو كعلاج إضافي مساعد ومهم، ورخص ثمن الطين وامكانية الحصول عليه يساعد الناس كثيراً ويعمل على خدمتهم.
وعند الحديث عن التأثير العلاجي للطين نذكر قبل كل شيء التأثير الحراري، إن السعة الحرارية العالية والتوصيل الحراري الواطئ، يجعل الطين يضغط على جلد المريض ويدفع الدم من الأوعية الدقيقة وبهذا يسرع دورتي الدم واللمف، ومن خلال الجلد إلى الدم تدخل المواد والعناصر الطبيعية المتراكمة للطين، والتي تؤثر كعلاج آمن وسريع وذو تأثير فعال.


إن عملية العلاج بالطين تؤدي إلى تكون مجال كهربائي ضعيف على الجلد، مدخلاً إلى الجسم ايونات نشطة وطارداً المواد الضارة, واثبت علمياً في عام 1999م. أن الطين يساعد في سرعة نمو الأعصاب، وهذا الشيء الذي جعل منة علاجـًا فعالاً لعلاج العديد من الأمراض.
والطين يعطي تأثيراً مختلف الجوانب على الوظائف والمنظومات الأساسية للإنسان كالتنفس والدورة الدموية وعملية التبادل والإفراز، أن الجمع الفريد بين المركب العضوي المعدني والعناصر الدقيقة والمحلول المشبع بالأملاح والعضويات الفعالة بيولوجياً والعامل الغازي بالترابط مع التأثير الحراري أو الكهربائي، كلها تقدم فعاليات وتأثيرات شفائية تجميلية مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا وذات أثر توسعي انتشاري (انفشاشي) مع تقوية عمليات التبادل على أجزاء الجسم المصابة، وتحت تأثير الطين على منظومة مناعة الإنسان تنشط القوى الدفاعية للجسم والتي تساعد على الشفاء الراسخ، وأيضاً تنشط في الجسم القوى القادرة على الانتصار على المرض إن شاء الله.