: السفارة الاوكرانية في الكويت تنظم مؤتمرا صحفيا لاجتذاب السياح الكوييتين  ( 4341 )

رايح جاي

  • Newbie
  • *
  • : 7
 عقدت السفارة الأوكرانية أمس الأول، بالتعاون مع سفارة أذربيجان، مؤتمرا صحفيا، تحدث خلاله السفير الأوكراني في الكويت فلاديمير تلقاش عن المقومات السياحية التي تتمتع بها أوكرانيا، والتي من الممكن أن تكون المقصد الأول للخليجيين عامة، والكويتيين على وجه الخصوص.
وأشار تلقاش، في مبنى السفارة أمس، الى ان أوكرانيا تنتظر زيارة وفد رفيع المستوى من الكويت، بغرض التباحث في إلغاء تأشيرة الدخول للكويتيين من حملة الجوازات الدبلوماسية والخاصة.

وخلال اللقاء لفت إلى أن هناك العديد من الخطوط الجوية التي تسيّر رحلات شبه يومية إلى أوكرانيا، ومنها الخطوط الجوية التركية التي تغطي 6 مدن أوكرانية برحلاتها، بالإضافة إلى فلاي دبي.

وأضاف: «تكتسب السياحة رواجا كبيرا في أوكرانيا، ليس بسبب طبيعتها الخلابة وتاريخها العريق فحسب، بل أيضا بسبب تطور السياحة العائلية والسياحة الخضراء وتوافر الفرص العلاجية الطبية والمنشآت الحديثة».

مميزات أوكرانيا

وقال: «وأصبحت أوكرانيا عضوا في منظمة السياحة العالمية في عام 1997 التي تصنف أوكرانيا على أنها الدولة الخامسة والعشرون الأكثر زيارة في العالم، حيث تجتذب أكثر من 20 مليون مواطن أجنبي كل عام. وتعتبر أوكرانيا أيضا ثامن أكثر المقاصد السياحية شعبية في أوروبا».

وتابع: «وتتمتع أوكرانيا بموقع جغرافي ممتاز وبظروف مناخية رائعة ومناظر طبيعية خلابة. ويعتبر المسؤولون عن السياحة البحر الأسود والقرم مناطق مثالية لتسلق الجبال وركوب الدراجات الجبلية وتسلق الصخور والغوص. وتعد جبال الكارباثيان مقصدا تقليديا للتزلج على الجليد وتسلق الجبال والتجديف. واحتفظ كثير من مناطق أوكرانيا بهويته العرقية مما يتيح للسياح فرصة عظيمة للتعرف على الثقافة والأغاني والرقصات والأطعمة الأوكرانية».

 وأضاف: «تشتهر أوكرانيا أيضا بتوافر الفرص العلاجية فيها، حيث المراكز الطبية مزودة بأحدث الأجهزة وأكفأ الأطباء وأطقم التمريض في هذا الحقل. والأسعار منافسة للغاية، ليس على صعيد العلاج الطبي فحسب، بل أيضا على صعيد الإقامة في المستشفيات. وتتضمن جوانب السياحة الطبية الأخرى المنتجعات الصحية وجراحات العيون والتجميل وحمامات الطين. وتشتهر تراسكافيتس ومايرهورود بينابيعها المعدنية، كما توفر مركزا طبيا لإعادة التأهيل تمت من خلاله معالجة 200 طفل كويتي يعانون من الشلل الدماغي».