: تعقيباً على تحقيق «الكويتيون يشترون الوهم من اوكرانيا»، الذي نشر في القبس  ( 9226 )

admin

  • Administrator
  • Full Member
  • *****
  • : 205
تعقيباً على تحقيق «الكويتيون يشترون الوهم من اوكرانيا»، الذي نشر في القبس بتاريخ 2013/3/24، وصلنا الرد التالي من البروفيسور ميكولاي سوكولوف، مدير مركز ومعهد العلاج بالخلايا الجذعية في المدينة الطبية في كييف – اوكرانيا.

تابعنا في جريدة القبس الغراء بتاريخ 2013/3/24 تحقيقا بعنوان «الكويتيون يشترون الوهم من أوكرانيا» للكاتب محمد حنفي، وتضمن تصريحات للدكتور عبد النبي العطار، رئيس وحدة امراض السكري والاستشاري في المستشفى الاميري، تحدث فيها عن الخلايا الجذعية.

حقائق

في البداية لابد من التطرق إلى بعض الحقائق:

• مجال استخدام الخلايا الجذعية متشعب وكبير، وهناك العديد من الابحاث التي تثبت دقة الاختبارات التي تنشر يوميا في العديد من المجلات العلمية.

• يوجد الكثير من العقاقير التي تباع بالصيدليات وتحتوي على الخلايا الجذعية.

• علم الخلايا الجذعية حديث، ولم يمر عليه الكثير من الوقت لينتشر مثل العلاج التقليدي، وقد حاولت بعض الجهات اجهاض هذا العلم في مراحله الاولى عن طريق تحريمه، لكن بعد ان اثبت العلم الكثير من الحقائق تقلصت كمية المحرمين، وأن كان يحارب الآن عن طريق دس الاخبار المكذوبة لتحقيق هذا الهدف.

• الكثير مما ينشر عن طريق الدعاية والتسويق يشوبه العديد من الشبهات والمغالطات.

 

لماذا أوكرانيا؟

وهنا اضطر الى الاجابة على التساؤل الذي طرحه التحقيق ونصه: لماذا لا يوجد هذا العلاج سوى في اوكرانيا؟

هذا النوع من العلاج ليس حكرا على اوكرانيا، فهناك مراكز في المانيا والسويد واميركا والأراضي الفلسطينية المحتلة وروسيا، وغيرها من الدول. اما عن موضوع الدعاية عن طريق الواتس اب او اي دعاية اخرى، فهنا يجب علينا البحث ومعاقبة من سولت له نفسه نشر مثل هذه الاكاذيب، هل تتوقعون أن يسمح طبيب او بروفيسور اوكراني لنفسه بالتسويق لاي علاج في العالم بهذه الطريقة؟

اما اوكرانيا فهي من اولى الدول التي بدأت باستخدام الخلايا الجذعية والبحث في هذا المجال، وأحيطكم علما بان العلاج بالخلايا الجذعية معترف به كأحد طرق العلاج وبقرار من وزارة الصحة، وان هناك مركزا لأبحاث العلاج بالخلايا الجذعية وبرنامجا متبنى من قبل الدولة ومتابعا وعليه رقابة أوروبية، وله العديد من براءات الاختراع والابحاث في هذا المجال.

وما نود قوله اننا ننطلق للعلاج بالخلايا الجذعية في الامراض المستعصية ولا توجد طريقة اخرى للعلاج، واشير إلى ان استخدام الخلايا الجذعية يعمل على مساعدة الجسم واطالة حياة اعضائه امام مرض السكري ومضاعفاته، ولم نسمع احدا من الاطباء والباحثين الاوكرانيين قد ادعى علاج مرضى السكري، بل الجميع يعمل على اجادة العلاج ومتفقون ان استخدام الخلايا يساعد مريض السكر في تنشيط اعضاء الجسم.

ان العلاج بالخلايا الجذعية ليس هو العلاج الذي يمكن من خلاله علاج جميع الامراض بنسبة 100 %، ولكن اثبتت الدراسات انه يؤدي الى تحسن المرضى في جميع الحالات، لكن بنسب تختلف من مرض إلى آخر، والاهم لا نقول انه الجيد بل احد طرق العلاج التي ليس لها مضاعفات جانبية.

 

استبدال خلايا عضلة القلب

إن مركز العلاج بالخلايا الجذعية هو جزء من المدينة الطبية في كييف، ويعمل في مجال العلاج منذ عام 2003، ونحمل ترخيص وزارة الصحة، وهو جزء من المنظومة الاوروبية وتحت رقابتها.

وباعتبارنا اصحاب اكثر من 28 براءة اختراع وشهادة في مجال استخدام الخلايا الجذعية في العلاج ولاحتوائنا على مركز الابحاث لتطوير طرق لزراعة الخلايا والانسجة من الخلايا الجذعية من الحبل السري والاجنة المجهضة، فاننا تفوقنا عالمياً بالاعتماد على مخترعينا.

وعلى سبيل المثال ما قد تم عمله مخبريا استبدال خلايا عضلة القلب في جلطات القلب والالتهاب الحاد للعضلة، وقد نمت الخلايا في عضلة القلب واستبدلت الخلايا المصابة، وكذلك كان اثبات دور الخلايا مخبريا على الحيوانات (الارانب) في اعادة بناء الاوعية الدموية في القدم السكرية، ومن ثم تم تطبيق هذه الابحاث على المتطوعين من البشر.

اما بالنسبة الى الطبيب العربي الاصل فلنا الفخر بوجود طبيب بهذه القدرات والطاقة، فهو شخصيا له ثلاثة اختراعات واكثر من 27 مقالة ويحمل درجة الدكتوراه، حيث اننا ندعوكم للاطلاع على ابحاثنا ومقالاتنا، كما ندعوكم إلى زيارتنا والتعرف عن قرب والمشاركة في الابحاث العلمية.

آمل ان يكون الهدف من هذا المقال تأسيس لمفهوم التعامل مع ما ينشر عن ابحاث الخلايا الجذعية، وان يكون باكورة لمقالات اخرى تسلط الضوء على جوانب تطور ابحاث الخلايا الجذعية، ونقل الصورة الصحيحة وحقيقة التقدم في ابحاث الخلايا الجذعية للقارئ.

مع كل تقديري

المدير الطبي

ميكولاي سوكولوف